من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

سيارة المستقبل BMW VISION M NEXT

سيارة المستقبل BMW VISION M NEXT 1

ميونخ: يمكن للسائقين في المستقبل اختيار ما إذا كانوا لا يرغبون بالقيادة أو القيام بالقيادة بأنفسهم. ومن خلال نسخة BMW Vision M NEXT، تكشف مجموعة BMW نظرتها تجاه كيفية القيادة في المستقبل لأولئك الذين يستمتعون بإمساك عجلة القيادة بأنفسهم. تقدم هذه السيارة مجموعة من التفاصيل حول مستقبل سيارة BMW M الكهربائية التي تركز بشكل مباشر على السائق الذي يتولى القيادة. كما توفر التقنيات الذكية الموجودة ضمن السيارة، مساعدة شاملة للسائق.

 

وسيكون العرض العالمي الحصري الأول لسيارة BMW Vision M NEXT ضمن فعالية #NEXTGen التي تشكل منصة الترفيه والمعلومات الجديدة في مبنى BMW Welt. ويضيف هذا الحدث المستقل بذاته والذي يركز على حلول التنقل الشخصية “التي تقدمها مجموعة BMW” عنصرًا آخر إلى روزنامة معارض تكنولوجيا السيارات والأحداث التجارية التي تركز على المستقبل في جميع أنحاء العالم. وسيتم عرض أحدث التطورات التكنولوجية التي أطلقتها المجموعة في مجالات التصميم والقيادة المستقلة والاتصال والكهرباء والخدمات، إلى جانب تقديم العرض العالمي الأول لمجموعة من الطرازات ومنها BMW Vision M NEXT.

 

يقول أدريان فان هويدونك، نائب الرئيس الأول في BMW Group Design: “تقدم لنا نسخة BMW Vision M NEXT لمحة عن مستقبل القيادة الرياضية. تبين لنا سيارة BMW Vision iNEXT كيف ستغير القيادة المستقلة طبيعة الحياة في سياراتنا، فيما توضح BMW Vision M NEXT كيف يمكن للتكنولوجيا الحديثة أيضًا أن تجعل تجربة القيادة أكثر جاذبية وروعة. في كلا النموذجين، ينصب التركيز بشدة على الأشخاص في الداخل. وبفضل التصميم والتقنية، ستكون تجربتي “EASE” و “BOOST” أكثر طبيعية وأكثر تميزًا”.

 

مفهوم تجربتي “EASE” و”BOOST”  

تجسد سيارة BMW Vision iNEXT وسيارة BMW Vision M NEXT Vision نسخًا أولية لمفاهيم تجربة BMW المستقبلية “EASE” و”BOOST”. ويشمل مفهوم EASE جميع التجارب أثناء الرحلة عندما تتولى السيارة مهمة القيادة. ويتم ضمن هذا المفهوم تحويل السيارة إلى مكان للمعيشة على أربع عجلات، حيث يمكن أن يشعر الركاب بالأمان. وتتنوع التجارب التي يتضمنها مفهوم EASE بحسب احتياجات ركابها ما بين الراحة والاسترخاء، وتبادل الأحاديث، والاستمتاع بالترفيه داخل السيارة، وصولًا إلى أقصى درجات التركيز. أما المفهوم الآخر BOOST، فيعنى بأقصى تجربة فائقة. ويدعم مفهوما EASE وBOOST العناصر الأساسية التي يقوم عليها مستقبل مجموعة BMW، والتي تشمل مجالات الابتكار المتمثلة في القيادة المستقلة Autonomous driving، والاتصال Connectivity، والدفع الكهربائي Electrification، والخدمات Services (ACES). ويضفي التصميم Design على هذه المجالات تعبيرًا مرئيًا ويجعل التكنولوجيا الأساسية شيئًا يمكن التواصل معه (D + ACES).

 

تصميم خارجي لافت يتمتع بجوهر السيارة الرياضية

يقول دوماغاج دوكيك، نائب رئيس BMW Design: “تعد نسخة BMW Vision M NEXT سيارة رياضية هجينة متطورة ذات مظهر قوي وواثق”. وتؤكد تفاصيل التصميم الخارجي بوضوح على إمكانات أداء سيارة BMW Vision، حيث تستعير مزايا التصميم من سيارات BMW الرياضية الكلاسيكية والمعاصرة. وتستمد سيارة BMW Vision M NEXT إلهامها من سيارة BMW Turbo المذهلة، وسيارة BMW i8 ذات المحرك الهجين والمزودة بقابس، كما تشير إلى دلالات وتفاصيل مستقبلية ضمن عناصر التصميم مثل الجسم المنخفض، والشكل الوتدي، وأبواب جناح النورس، والألوان المذهلة.

وتبرز السيارة بتفاصيل أسطحها التي تتميز بالوضوح والسطوح المقطوعة. وقد تم تشطيب الجزأين الأمامي والخلفي بلون برتقالي غير لامع، ليشكل بذلك تباينًا حادًا مع الطلاء الخارجي ذي اللون الفضي المعدني

 

تماثل تجربة القيادة الفعلية في BMW Vision M NEXT مزايا المظهر الخارجي. يوفر نظام الدفع Power PHEV الاختيار بين محرك الدفع الرباعي الكهربائي، أو الدفع الخلفي فقط، إما باستخدام نظام الدفع الكهربائي الكامل، أو بقوة محرك الوقود رباعي الأسطوانات والمزود بشاحن توربيني. يصل إنتاج القوة في السيارة إلى 441 كيلو وات (600 حصان)، لتصل إلى سرعة قصوى قدرها 300 كم/ساعة (186 ميلاً في الساعة)، ويمكن لسيارة BMW Vision M NEXT الانطلاق من صفر إلى 100 كم/ساعة (62 ميلاً في الساعة) في ثلاث ثوانٍ فقط. إضافة إلى كل ذلك يوجد أيضًا الوضع “BOOST+” الذي يقدم قوة إضافية بضغطة زر. ويبلغ المدى الأقصى عند القيادة بالوضع الكهربائي بالكامل 100 كم (62 ميل)، وتعد هذه المسافة أكثر من كافية لإكمال معظم الرحلات باستخدام الطاقة الكهربائية فقط. وهذا يعني أن BMW Vision M NEXT تمثل سيارة رياضية مناسبة للاستخدام والقيادة في المدن التي قد تتحول في المستقبل إلى مناطق خالية من الانبعاثات الكربونية.

 

اعتماد تصميم عصري قائم على أيقونات التصميم الكلاسيكي: الواجهة الأمامية.

يعبر تصميم الواجهة الأمامية في السيارة عن الأيقونات الكلاسيكية من BMW. وتمتد الشبكة الأمامية التقليدية من BMW من جانبيها بشكل مثلث ولون برتقالي “Thrilling Orange”، حيث تعمل على زيادة مآخذ الهواء على الجانبين والمصابيح الأمامية المدمجة. تتحد هذه العناصر مع مدخل الهواء على شكل شفرة تحت الشبكة لتمنحها إطلالة قوية وجميلة مستوحاة من عالم السباقات.

 

وتشابه الأسطح الخارجية لفتحات الشبكة الأمامية مدخل توربين الهواء وتضفي على الواجهة الأمامية تأثيرًا ديناميكيًا إضافيًا، في حين أن التدرج اللوني المستخدم في الشبكة المزدوجة يمنح شعورًا بالعمق. كما غطيت كل واحدة من الفتحات بطبقة شفافة محفورة بالليزر، لتبدو وكأنها تطفو في الداخل، وهي لمسة متطورة للغاية في هذا الجزء من السيارة.

 

تتوضع المصابيح الأمامية لسيارة BMW Vision M NEXT على الحواف الخارجية للواجهة الأمامية، على مستوى أعلى من الشبكة الأمامية.  ويتوضع ضوء فوق آخر بدلًا من وجودهما جنبًا إلى جنب، كما تعبر بوضوح عن الواجهة الأمامية الكلاسيكية ذات الأربع عيون من BMW. وتعتمد المصابيح الأمامية لأول مرة على تكنولوجيا إضاءة Laser Wire، حيث تستخدم الألياف الزجاجية المطلية بالفوسفور لإنتاج عناصر المصباح ضمن تصميم جديد ونحيل ودقيق للغاية. كل ذلك يؤكد على شخصية Vision Vehicle التي تركز على المستقبل.

 

ديناميكية السيارة: التفاصيل الخارجية

تتميز سيارة BMW Vision M NEXT بتصميم رياضي منخفض. وبسبب الأطراف الجانبية السوداء المصنوعة من ألياف الكربون المعاد تدويرها، فإن السيارة تبدو وكأنها أقل انخفاضًا على الطريق. وتشكل أسطح السيارة الرياضية عددًا من الخطوط الواضحة على طول الجسم. كما تمتد خطوط الكتف فوق لتمنح تأثير هوفميستر كينك خلف النوافذ الزجاجية بدلًا من دمج التصميم في الزجاج نفسه كما هي العادة في سيارات BMW. وتمتد الفتحة الضيقة نحو الخلف على شكل خياشيم لتمنح السيارة مظهرًا أكثر استطالة. وعند إلقاء نظرة مطولة أكثر تفحصًا يمكن ملاحظة مدخل الهواء الجانبي. حيث توجد الفتحة أمام العجلة الخلفية وقد صممت بعناية لتوجيه الهواء نحن الخلف لتزيد من مستوى الديناميكية الهوائية.

 

تؤدي الفتحات المصممة بدقة ضمن تصميم العجلات ثلاثي الأبعاد إلى خفض الوزن وزيادة مستوى الصلابة وتقليل السحب، وبالتالي تحسين نقل الطاقة إلى الطريق. ويعمل تصميم العجلات المعدنية “المفتوح” ثلاثي الأبعاد على زيادة تبريد أقراص المكابح الكبيرة في المقدمة، بينما تساهم التفاصيل على رفع مستوى فعالية الهواء في الخلف. في سيارة BMW Vision M NEXT يبلغ قطر العجلات الخلفية 22 إنشًا، ما يجعلها أكبر بمقدار بوصة واحدة من العجلات الأمامية (21 إنشًا) لتؤكد على الشكل الوتدي للسيارة.

 

تصميم منخفض، عرض كبير وديناميكي: الواجهة الخلفية.

تظهر السيارة من جانبها الخلفي بتصميم منخفض وعريض يتناسق مع طابعها الرياضي. كما تقسم الألوان نهاية السيارة إلى قسمين. ويظهر الجزء العلوي بلون برتقالي “Thrilling Orange” ليربط بين المساحات الملونة من الأجنحة، الأمر الذي يزيد من انطباع العرض. المنطقة الموجودة في الأسفل مصنوعة من ألياف الكربون المعاد تدويره وتتضمن موزعًا يزيد من فعالية الديناميكية الهوائية. كما استوحي تصميم النافذة الخلفية من تصميم BMW M1. وصممت الفتحات الثلاثية من الزجاج، حيث تؤكد على التركيز على التصميم العرضي في الجزء الخلفي.

تعتمد المصابيح الخلفية على تقنية Laser Wire المستخدمة في المصابيح الأمامية. وتشكل العدسات الزجاجية إطارًا على كلا الجانبين، ما يبرز عرض السيارة وطابعها الرياضي. وفي داخل كل وحدة ضوئية، تنتج الألياف الزجاجية الرقيقة ذات الرقاقة الواحدة أثر نبضة كهربائية على شكل تخطيط القلب بدقة هائلة. كما يمثل التصميم ثنائي الأبعاد لزوج من شعارات BMW إشارة إلى BMW Turbo وBMW M1، ويشكل هدية لعشاق BMW ويبدو وكأنه يطوف في المصابيح الخلفية.

 

تركيز على السائق: التصميم الداخلي

تسمح تقنية التعرف على الوجه للسيارة بفتحها تلقائيًا عند اقتراب السائق. وبالضغط على مستشعر اللمس على أبواب “جناح النورس” يجعلها تفتح نحو الأعلى، لتكشف بذلك عن المقصورة التي تدمج السائق والسيارة في كيان واحد. يتمحور التصميم الداخلي البسيط والأنيق حول السائق، من ناحية التصميم والتقنيات المستخدمة. يبدو التصميم الداخلي كما لو كان مقطوعًا بقالب واحد، مع وجود عناصر وظيفية مثل فتحات التهوية المدمجة والبعيدة عن النظر. ويهدف التصميم الهندسي إلى تمكين السائق من الاهتمام بالكامل بتجربة القيادة. تتمتع المقاعد بتنجيد من مواد تمتلك خصائصًا تجعلها تحتفظ بذاكرة الشكل، إضافة إلى الوسائد وداعمات الجسم لتحقيق التأثير الأمثل. ويبدو وكأن مساند الرأس تطوف فوق قاعتي المقعد، ما يزيد الإحساس بالخفة. وتتيح هذه المقاعد الفائقة الراحة للسائق للاستمتاع بأقصى تجربة أثناء القيادة.

 

العيون على الطريق والأيدي على المقود: لوحة BOOST Pod

يقول دوماغاج دوكيك إن التصميم الداخلي يركز بالكامل على لوحة BOOST Pod. وقد اختير التصميم الهندسي بشكل متعمد ليكون منخفضًا حتى يتمكن السائق من التركيز بالكامل على تجربة القيادة”. يشكل BOOST Pod الواجهة التي تربط بين السائق والمركبة. إنها تضمن جميع خيارات التحكم والمعلومات ضمن ثلاثة مستويات تعرض بشكل مباشر أمام السائق. يتشكل السطح الأول من خلال المقود المجهز أفقيًا والذي يضم شاشتين صغيرتين. أما السطح الثاني فهو شاشة عرض منحنية، تظهر للمرة الأولى وتمتد حول المقود. فيما تبرز واجهة العرض الواقعي المدمجة بالكامل على الزجاج الأمامي لتشكل السطح الثالث.

 

وبذلك فإن كل شيء يحدث، يكون مباشرة في خط رؤية السائق. يمكن تعديل إعدادات القيادة على المقود، فيما تظهر المعلومات مثل دوران المحرك، والسرعة على الطريق، وإدارة الطاقة، ومعدل ضربات قلب السائق، وتوفر وضع BOOST+ ضمن خمس مجموعات في شاشة العرض المنحنية. يمكن تشغيل وضع BOOST + بلمسة زر واحدة لتحرير طاقة إضافية. تنبه السيارة السائق عند وصول اللحظة المثالية لتنشيط BOOST +.

 

الارتقاء بتركيز السائق إلى المستوى الأعلى: منطق التركيز

يضيف دوماغاج دوكيك: “تقدم التقنيات الذكية في سيارة BMW Vision M NEXT المساعدة للسائق، وتوفر المحتوى المناسب في الوقت المناسب. العملية واضحة وبسيطة، مع توفر جميع المعلومات في مجال رؤية السائق بشكل مباشر. كان هذا الأمر متعمدًا في سيارة BMW Vision iNEXT التي ركزت على التشغيل المتعدد الوسائط من كل مقعد”.

 

وبالتالي، تعرض سيارة BMW Vision M NEXT الطريق إلى الأمام من أجل تركيز سائق BMW. لذلك تم وضع التصميم الهندسي والتقنيات في المقصورة للمساعدة في تركيز انتباه السائق على القيادة ومنع الانحرافات. وتحقيقًا لهذه الغاية، يتكيف حجم المعلومات المعروضة وفقًا لسرعة السيارة، وذلك استنادًا إلى مبادئ منطق التركيز. مع زيادة سرعة السيارة، تتركز المعلومات لتضم البيانات المتعلقة بالقيادة فقط، كما تتحرك في خط عين السائق. ومن الممكن التواصل مع المساعد الشخصي الذكي في جميع الأوقات أثناء القيادة – في حال كان السائق يرغب باستخدام خدمة ركن السيارة للوصول إلى وجهته، على سبيل المثال. وعند ذلك يتولى الكونسيرج المهمة عند الوصول لركوب السيارة، وركنها، وإعادتها مرة أخرى عند الحاجة. كل ذلك يتم ببساطة وبسلاسة باستخدام تطبيق MyBMW.

 

مواد مبتكرة لأجواء فاخرة وأداء مثالي.

يقول دوكيك: “لقد وضعنا تصميمًا داخليًا يتميز بالفخامة والتطور باستخدام مواد مبتكرة، كما أن هندسة التصميم الداخلي واضحة ومحددة”. لم يسبق على الإطلاق استخدام هذه المجموعة الرائدة من المواد كما هو الحال في سيارة BMW Vision M NEXT، بما في ذلك الألياف الاصطناعية المنسوجة والتيتانيوم المؤكسد والأسطح المطلية، وهذا هو السبب الذي يسمح بإبراز شخصية السيارة بهذا التأثير المذهل. تم استخدام الجلد بأدنى حد ممكن بشكل متعمد، وهذا هو السبب في أنه يزين فقط تفاصيل التصميم التي تلمسها يدي السائق والراكب مباشرةً، مثل عجلة القيادة ومقابض سحب الباب. بدلاً من ذلك، استخدم نسيج microfiber بلون Midnight Blue بشكل واسع، حيث أنه يبدو مشابهًا للجلد، ولكنه يتميز أيضًا بدرجة عالية من الاختلاف. كما تشكل التفاصيل الإضافية باللون البرتقالي إضافة للطابع الرياضي للسيارة.

 

أما اللمسة المميزة بشكل خاص، فهي الخط الذي يمتد بين منطقة السائق نحو الأمام فوق لوحة BOOST Pod، حيث يشير إلى خط الرؤية المثالي على الطريق. كما تتمتع لوحة BOOST Pod بعنصر بسيط يعزز هذا الخط.

 

تتميز الأسطح المعدنية بلون تايتانيوم برونزي Titanium Bronze ذي لمسة دافئة ومشرقة، ما يزيد من خصوصية الأجواء داخل السيارة. وتسمح اللمسات الأنيقة الإضافية مثل الجيوب التي بالكاد مرئية في الباب ووحدة التحكم المركزية بالاحتفاظ بالأغراض اليومية والبقاء في مكان آمن حتى عند الانعطاف بسرعة عالية. كما أن حامل الكأس الجيروسكوبي قادر على تعويض القوى الديناميكية الجانبية والطولية ويحافظ على الثبات. وبالنظر إلى الأعلى، يظهر هيكل السقف المرئي المصنوع من ألياف الكربون المعاد تدويره، حيث يمتزج لونه اللامع مع بقية تشكيلة الألوان في ضمن التصميم الداخلي.

 

ماضي القيادة الديناميكية ومستقبلها

بفضل المزيج المذهل بين التصميم وتجربة القيادة، تدمج سيارة BMW Vision M NEXT الإرث الرياضي لسيارات BMW مع القدرات المستقبلية والمتطورة، كما توضح كيف سيكون للأسس D + ACES التي تقوم عليها السيارة، دورًا في تعزيز ديناميكية القيادة لمنح السائق تجربة أفضل.

 

المصدر: وكالات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله